تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
سؤال من قارئة: لم يحالفني الحظ فيما يتعلق بالتوقيت، فقد أنشأت للتو شركتي الخاصة للاستشارات والتدريب. أنا معتادة على العمل عن بعد وأستمتع به، وهذا أحد الأسباب التي دفعتني للعمل المستقل. لكن الوقت الآن ليس ملائماً لإطلاق مشروع جديد. فمن الضروري أن يكون التواصل الأول مع العملاء شخصياً وأن يتم وجهاً لوجه. 
سؤالي هو: 
ما هي أفضل طريقة لإقامة علاقة جديدة مع عملائي وأحافظ عليها في هذه الفترة؟ وكيف يمكنني زيادة عدد عملائي رغم إجراءات التباعد الاجتماعي؟
يجيب عن هذه الأسئلة كل من:
دان ماغّين: مقدم برنامج "ديير آتش بي آر" من هارفارد بزنس ريفيو.
أليسون بيرد: مقدمة برنامج "ديير آتش بي آر" من هارفارد بزنس ريفيو.
تسيدال نيلي: أستاذة في كلية "هارفارد للأعمال".
تسيدال نيلي: هذا سؤال صعب حقاً، وما يمكن لصاحبة السؤال فعله هو: أولاً، استخدام الاجتماعات عبر اتصال الفيديو في اللقاءات الأولى مع أي عميل محتمل ترغب بالتفاعل معه. وثانياً، الاتصال بالعميل بصورة متكررة، فالتواصل المستمر يساعد في بناء العلاقة ويتيح تطوير الروابط والصلات مع الآخرين. وثالثاً، أقترح عليها أن تضيف آلية اتصال أخرى إلى جانب اتصال الفيديو المتكرر، مثل الرسائل النصية مثلاً، عن

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022