تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
يعتبر قطاع البيع بالتجزئة أسرع القطاعات إفلاساً. وكمثال على آخر هذه الإفلاسات إعلان شركة كيف يُغيّر استيفاء الطلبات الرقمي من وجه الصناعة (Sears) ذات 125 عاماً إفلاسها العام الماضي والتي كانت يوماً ما أكبر شركة تجزئة عالمياً. أصبح عامة الناس اليوم قادرين على توقع إغلاق متاجر مثل مايسيز وسيرز وتويز آر أص وكيه مارت وكولز وجيه سي بيني وبارنز آند نوبل. أما الشركات القادرة على النجاة فهي متاجر الخصم مثل تي جيه ماكس ومارشلز التي تتنافس بصورة جدية على السعر.
إنّ منافسة الأسعار موجعة وتضر كذلك بالعلامات التجارية التي تُباع في المتاجر وهو ما يفسر جزئياً سبب ركود مبيعات عمالقة المنتجات الاستهلاكية مثل بروكتر آند غامبل (Procter & Gamble) أمام منتجات مثل المنظف

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022