تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

إعادة بناء العلاقات عبر الفرق في مكان عمل هجين

الرسم التوضيحي: فيكي شيتشكا
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: سنقضي عاماً آخر في ابتكار أماكن العمل الجديدة، وهذا يشكل فرصة ذهبية لتجديد العلاقات بين الأقسام وإعادة ابتكارها. والعمل على إعادة بناء هذه العلاقات مهم بدرجة كبيرة لأن معظم الموظفين لن يعودوا إلى العمل كما كانوا قبل الجائحة، فقد تغيرنا جميعاً بطريقة ما في العام ونصف العام الماضيين. التجزئة المؤسسية ليست نتيجة ثانوية للعمل عن بعد، بل هي نتيجة عدم الحرص على بناء الجسور التي تربط المجموعات والمناطق المنفصلة. لا شك في أن وحدات العمل المنعزلة كانت سائدة قبل الجائحة، لكن العمل الهجين خلق متطلبات جديدة لبناء العلاقات الفعالة بين الفرق التي يجب أن تعمل معاً لتحقيق نتائج مشتركة. يقدم المؤلف 3 طرق لمساعدة القادة وفرقهم على إعادة بناء علاقات قوية عبر حدود الأقسام المؤسسية في أثناء انتقالهم إلى بيئات العمل الهجينة.
 
مع عودة الموظفين البطيئة إلى أحد أشكال مكان العمل الهجين، يجب إعادة بناء العلاقات التي تربط بعضهم ببعض. على مدى 18 شهراً الماضية شهدت غالبية المؤسسات درجة من الانقسام بسبب التوتر في العلاقات الاجتماعية والتماسك الثقافي داخلها، وواجهت روح المجتمع تهديداً متمثلاً بتحديات العمل عن بعد وحالة عدم التيقن المفاجئة والمحاولات غير المتقنة لمعرفة كيف ستكون العودة إلى المقار المكتبية و

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022