تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
في كل عام ومع اقتراب عيد الأب، تأخذ بعض الشركات لحظة تُعبّر فيها عن تمنّياتها الطيبة للآباء العاملين من الموظفين. لكن لسوء الحظ، هذا الشعور غالباً ما يكون قصير المدى.
يقول 73% من الآباء العاملين في الولايات المتحدة أنّ هناك القليل من الدعم للآباء في مكان العمل، وذلك وفقاً لدراسة جديدة أجرتها منظمة بروموندو ومجموعة دوف للعناية الفائقة للرجال. (لديّ شراكة مع هذا الأخير، وكان لي الفرصة للتأثير في بعض الأسئلة أثناء تطوير الدراسة).
وتزداد الأمور سوءاً. فإلى جانب خوف العديد من الرجال من العواقب السلبية التي ستترتب على حصولهم على إجازة الأبوة المتاحة لهم بشكل كامل، فإنّ 21% منهم يخشون فقدان وظائفهم إذا فعلوا ذلك. وإنّ هذا الخوف للأسف له ما يبرره. إذ يعتمد على حالات حدث فيها وأن فقد بعض الموظفين وظائفهم. في كتابي "الكل في: كيف تُفشل ثقافة العمل أولا لدينا الآباء والأسر والأعمال- وكيف يمكننا إصلاحها معاً" (All In: How Our Work-First Culture Fails Dads, Families, and Businesses–and How We Can Fix It Together)، رويت قصة محام أمضى ثمانية أسابيع لرعاية زوجته المريضة وطفله حديث الولادة. كان في استطاعته أن يأخذ 12 أسبوعاً. ومع ذلك، لدى عودته للعمل، قاموا بخفض درجته الوظيفية ثم فصله نهائياً. إلى جانب هذه القصة، نرى أنه قد عوقب الرجال

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!