facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
تخيل أنك بحاجة لجمع تبرعات لقضية تهمك. كيف يمكنك دفع أكبر عدد ممكن من الأشخاص للتبرع؟ يمكنك إرسال بريد إلكتروني إلى 200 من أصدقائك، أفراد عائلتك ومعارفك. أو يمكنك أن تطلب التبرع من بضعة أشخاص تقابلهم في يومك المعتاد وجهاً لوجه. ما هي الطريقة التي من شأنها تعبئة المزيد من الناس لقضيتك؟
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

بغض النظر عن إشكالية عدم وصول البريد الإلكتروني أحياناً، فإن الطلب بشكل شخصي هو طريقة أكثر فعالية بكثير، فأنت بحاجة للطلب من 200 شخص عبر البريد الإلكتروني لتساوي قوة الطلب المباشر من ست أشخاص فقط. وعلى الرغم من ذلك، يميل معظم الأشخاص إلى التفكير بأن الطلب عبر البريد الإلكتروني سيكون أكثر فعالية.
بنتيجة البحث الذي أجريته أنا ومهدي روجانيزاد من الجامعة الغربية، حيث نشر البحث مؤخراً في مجلة علم النفس الاجتماعي التجريبي، وجدنا ما يلي: يميل الأشخاص إلى المبالغة في تقدير قوة إقناعهم عن طريق التواصل القائم على النص المكتوب، والتقليل من قوة إقناعهم عن طريق التواصل وجهاً لوجه.
في إحدى الدراسات، كان على 45 مشاركاً أن يطلبوا من 450 من الغرباء (بمعدل 10 غرباء لكل مشارك) ملء استبيان مختصر. وكان على جميع المشاركين تقديم الطلب باستخدام العبارات نفسها، ولكن نصف المشاركين سيقومون بالطلب عبر البريد الإلكتروني، فيما سيطلب النصف الآخر وجهاً لوجه.
وجدنا أن قابلية الأشخاص للإجابة على

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!