فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يؤثر الطقس على سلوك المستهلكين سواء فيما يتعلق بالمنتجات التي يشترونها، أو أماكن شرائهم، أو كميات شرائهم. وحتى إذا كانت الأعمال التجارية تدرك مدى تأثير الطقس الطبيعي على أرباحها، فإن أحداث الطقس غير الاعتيادية وغير المتوقعة تتسبب في مخاطر من نوع خاص. إذ تكشف الأبحاث أن الطقس غير الاعتيادي يُخل بالأداء التشغيلي والأداء المالي لنحو 70% من الأعمال التجارية حول العالم. فعندما يكون متوسط ظروف الطقس سيئاً على مدار أيام أو أسابيع أو فصول بأكملها، يتسبب انخفاض المبيعات بتقليص التدفق النقدي، وقد يؤدي إلى حدوث اضطراب مالي، بل وإلى فشل الأعمال التجارية.
وتتراكم هذه الاضطرابات. فنجد أن تقلبات الطقس تتسبب كل سنة في خسائر تُقدر بمبلغ 630 مليار دولار في الولايات المتحدة وحدها، أي 3.5% من الناتج المحلي الإجمالي. ولكن هذا الرقم المُجمع يضم تأثيرات الطقس الإيجابية والسلبية، وفي المقابل يُخفي المدى الحقيقي للأضرار التي يتسبب بها الطقس للأعمال التجارية الفردية التي تعمل في قطاعات مثل الخدمات العامة وبيع التجزئة ومعالجة الطعام والنقل والبناء وغيرها. ولنأخذ قطاع الملابس مثالاً على ذلك. إذ تسببت الحرارة الدافئة غير المعتادة خلال الشتاء في أوروبا والولايات المتحدة في العام الماضي في نقص
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2021

error: المحتوى محمي !!