تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
هل النساء الطبيبات أفضل من نظرائهن الرجال؟ تستكشف دراسة وضعها يوسوك تسوجاوا، وأنوبام جينا، وخوسيه فيجويرو، وآخرون هذه المسألة، وكشفت أن الثمار التي يجنيها المرضى تتباين وفقاً لما إذا كان المتابع لعلاجهم رجلاً أم امرأة. وأظهرت الدراسة أنه من بين مرضى مؤسسة "ميديكير" (Medicare)، الذين أدخلوا إلى المستشفى، تراجعت معدلات الوفيات ومعاودة دخول المستشفى لدى أولئك الذين عولجوا من قبل طبيبات باطنية مقارنة مع أولئك الذين عالجهم أطباء ذكور. لفتت تلك الدراسة الانتباه بشدة، وأثارت شكوك بعض الدوائر. وقد تحدثت إلى تسوجاوا عن علة نشأة هذا التباين وما يتعين على الأطباء تجاهله في تلك الدراسة. وخضع حوارنا للتحرير والتعديل لأغراض الإيضاح.
هارفارد بزنس ريفيو: لقد اكتشفتم أنه بالمقارنة مع المرضى الذين يخضعون لعلاج تحت إشراف أطباء، تراجعت نسبة خطر الوفاة النسبي بواقع 4% ونسبة الخطر النسبي للإيداع بالمستشفى مجدداً بمقدار 5% لدى المرضى الخاضعين لعلاج طبيبات خلال الشهر التالي. ما مدى أهمية أوجه الاختلاف هذه؟
تسوجاوا: هذه الأرقام مهمة جداً إحصائياً ونزعم أنها ذات حيثية إكلينيكياً أيضاً. ولا تختلف في أهميتها عن التحسن بمقدار 10 سنوات في معدل الوفيات ضمن الولايات المتحدة، وهو الأثر الإجمالي للممارسة الطبية والإرشادات الإكلينيكية (السريرية) والعلاجات الجديدة والتدخلات الحديثة الأفضل. كل هذه الأمور معاً أفضت إلى تراجع معدل الوفيات خلال السنوات العشر الأخيرة، ويقدر التباين بين الأطباء والطبيبات بالحجم نفسه.
هل

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022