تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: تسببت الجائحة بخسائر فادحة لكثير منا على صعيد الرفاهة والطاقة، وأصبحت أهمية القادة الذين يمدون الآخرين بـ "الطاقة الإيجابية" أكبر من أي وقت مضى. الطاقة الإيجابية في العلاقات هي الطاقة المتبادلة بين الأفراد التي تساعد على النهوض بهم وزيادة حماسهم وتجديد عقلياتهم. ولكنها ليست تظاهراً بالإيجابية الزائفة، مثل محاولة التفكير بأفكار متفائلة أو التغاضي عن الضغط الحقيقي الذي يعانيه الموظفون المثقلون بأعباء الحياة والعمل، بل هي إثبات القيم الفعلي. تبين دراسات عديدة أن المحفزين الإيجابيين يحققون معدلات اندماج أعلى بكثير ومعدلات دوران وظيفي أدنى ويعززون الشعور بالرفاهة بين الموظفين، أما فيما يتعلق بالمؤسسات فهم يحققون العائدات لكبار المساهمين، وفي بعض الدراسات تبين أن النتائج تفوقت على وسطي القطاع في توليد الأرباح والإنتاجية بمعدل 4 أضعاف أو أكثر. فيما يلي ما يجب أن يعرفه القادة عن الطاقة الإيجابية في العلاقات، إذ لاحظت المؤلفتان أنها المؤشر الأقل استخداماً ولكنه الأقوى على نجاح القيادة والمؤسسة.
 
يسعى القادة والباحثون منذ قرون لاكتشاف سرّ القيادة الناجحة، وتعِد عشرات الكتب بتقديم الجواب كل عام. لذا قررنا أن نتمعن في هذه المسألة بواسطة التجربة، فتوصلنا إلى أن أهم مؤشر على نجاح القائد لا يتمثل في الكاريزما التي يتمتع بها أو قدرته على التأثير أو نفوذه، ولا في شخصيته أو جاذبيته أو عبقريته الابتكارية. تمثل العامل الذي تفوق على جميع هذه العوامل في الطاقة الإيجابية في العلاقات؛ الطاقة التي يتم تبادلها بين الأشخاص وتساعد في النهوض بهم وتحفيزهم وتجديد عقلياتهم.
إليك ما يجب أن يعرفه القادة عن الطاقة

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022