تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

كيف تطوّر أداء فريقك دون القيام بالعمل بدلاً عنهم؟

برعايةImage
فريق هارفارد بزنس ريفيو/غيتي إميدجيز/ديجيتال زو
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: مهمتك الأساسية كقائد هي بناء قدرات موظفيك ومهاراتهم، ولكن ذلك يمثل تحدياً خصوصاً بالنسبة للمدراء الجدد. تريد أن يحبك الآخرون، وهذا طبيعي. ولكن تذكر أن الضغط على فريقك للقيام بأداء أفضل ليس بالأمر السلبي. فالقائد الذي يضغط على فريقه لبذل المزيد من الجهد يخاطر في الواقع باستفزازهم وكرههم له لإعطائهم الفرصة بالازدهار والنمو. لذلك في المرة القادمة التي تميل فيها إلى حل مشكلة يواجهها أحد أفراد فريقك، توقف عن ذلك، وحوّلها إلى فرصة لتطوير نفسه بدلاً من ذلك.

دع موظفيك يعملون وراقب النتيجة. بصفتك مديراً جديداً، قد تشعر وكأنك كابتن فريق يسعى جاهداً ليكون أفضل لاعب في الميدان. لكن تذكر أنك لست الكابتن، بل المدرب. مهمتك هي تحديد توقعات واضحة، والتواصل مع المسؤول عن تحقيقها، ومنحه الأدوات التي يحتاج إليها للنجاح.
اطرح الأسئلة الصحيحة. عندما يراجعك أحد الموظفين ليعرض عليك مشكلة ما، اطرح عليه أسئلة ثاقبة. ما سبب المشكلة الأساسي برأيك؟ هل فكرت في حلول بديلة؟ ما الذي يمكن أن نضحي به دون التقليل من القيمة الإجمالية للمشروع؟
فكر في مستقبلك. يجب ألا يتمثل هدفك في جعل فريقك يعتمد عليك في كل شيء، بل في دفعه للاعتماد على نفسه وتقليل اعتماده عليك قدر الإمكان. كوِّن فريقاً يمكنه العمل من دونك، ثم انتقل إلى المستوى التالي وابنِ فريقاً آخر. هذا ما يميزك في النهاية كقائد وليس مجرد القيام بأعمال الآخرين.

 
هل تتذكر شعورك عندما

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022