facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
منذ أعوام، ذكرت طالبة ماجستير في إدارة الأعمال تدعى بوني كامونا أنّ بحثاً عن صور "تسريحات شعر غير مهنية للعمل" في جوجل أنتج مجموعة من الصور كانت كلها تقريباً لنساء ذوات بشرة ملونة على وجه الحصر. في المقابل، أظهر بحثها عن "شعر مهني" صوراً لنساء بيض. بعد شهرين، ذكر مستخدم تويتر، علي كبير، أنّ بحثاً أجراه عن صور لـ"ثلاثة مراهقين سود" أدى إلى إظهار قدر كبير من الصور الفوتوغرافية للمراهقين أصحاب البشرة الملونة بعد توقيفهم، في حين أنّ بحثاً لـ"ثلاثة مراهقين بيض" أنتج صوراً لشباب يلهون.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

هذه القصص تتوافق مع مجموعة متزايدة من البحوث حول التحيّز في محركات البحث.
وخير مثال على ما ذكرت هو عمل ماثيو كاي وسينثيا ماتوزك وشون مونسون، الذي درسوا فيه ميزة التفتيش عن الصور في جوجل للاستعلامات المتعلقة بالمهن. لقد قارنوا التوزيع بين الجنسين في الصور المتعلقة بمهنة معينة مع تلك الموثقة في إحصاءات العمالة في الولايات المتحدة. على سبيل المثال، كانت النتائج للبحث عن "الأطباء" قد استرجعت صور رجال أكثر مما هو متوقع بكثير نظراً لعدد الرجال الذين يعملون في هذه المهنة. وكان العكس هو الصحيح في البحث عن "عمال في مهنة التمريض". بعبارة أخرى، أظهر الباحثون أنّ محركات البحث تقوم بالمبالغة فى القوالب النمطية القائمة على نوع الجنس فيما يتعلق بالمهن.
وفي مشروع مع زملائي من جامعة شيفيلد

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!