facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
كم مرة أجريت المحادثة التالية في العمل؟احصلوا اليوم على آخر الإصدارات المطبوعة (الإصدار المزدوج 26-27) والاشتراك السنوي المميز الذي يتضمن إصداراتنا المطبوعة.
"كيف حالك؟"
"بخير. وأنت؟"
"بخير"
هذا نص نعتمده جميعاً في محادثاتنا، حتى لو كرهناه في الحقيقة.
قد يكون بناء علاقات حقيقية مع زملائك في العمل أمراً صعباً إن لم تتجاوز حدود هذه المحادثة السطحية. من المرجح أن يكون الأشخاص الذين لديهم "صديق مفضل في العمل" أكثر سعادة وصحة، إضافة إلى أنهم أكثر ميلاً للانخراط في وظائفهم بسبعة أضعاف. علاوة على ذلك، يتمتع الموظفون الذين ذكروا أن لديهم أصدقاء في العمل بمستويات أعلى من الإنتاجية والاحتفاظ بوظائفهم والرضا الوظيفي مقارنةً بالموظفين الذين لا يملكون أصدقاء في العمل.
العديد من الشركات حاولت دعم بناء العلاقات بين موظفيها من خلال توفير الامتيازات، مثل طاولات التنس أو وجبات الغداء المجانية أو الرحلات الخاصة بالشركة. لكن الحقيقة هي أن معظمنا لا يملك أصدقاء مقربين في العمل. وفي استبانة أجراها مركز "بيو" (PEW) للأبحاث، و"أميركان لايف بروجيكت" (American Life Project)، كان 12% فقط من العلاقات المقربة للمشاركين في الاستبانة هي علاقات مع أشخاص يعملون معهم. وإذا وسعنا هذه الاستبانة لتشمل الأشخاص المهمين في حياة المشاركين بالاستبانة، لن

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!