تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
الناس السعداء يعملون بطريقة مختلفة. فهم أكثر إنتاجية، وأكثر إبداعية، ومستعدّون لمجازفات أكبر. وقد أشارت أبحاث حديثة إلى أن السعادة قد تؤثر أيضاً على طريقة عمل الشركات.
فالشركات الواقعة في أماكن تضم أناساً أسعد تستثمر بقدر أكبر، وفقاً لورقة بحثية من تأليف تونغي تشولون من جامعة "لويولا ميريلاند" وكارول غراهام من معهد "بروكينغز". وبالتحديد، فإن الشركات العاملة في أماكن أسعد تنفق مبالغ أكبر على الأبحاث والتطوير. والسبب في ذلك، بحسب قولهم، هو أن السعادة ترتبط بطريقة التفكير ذات المدى الأبعد، والتي تعتبر ضرورية للاستثمارات المستقبلية.
لقد أراد كل من تشولون وغراهام معرفة ما إذا كان التفاؤل والميل نحو المجازفة، واللذان يقترنان بالسعادة، سيغيّران أسلوب الشركة في الاستثمار. لذلك أجريا مقارنة ما بين المعدل الوسطي للسعادة في المدن الأميركية، والذي يقيسه معهد "غالوب"، والنشاطات الاستثمارية في هذه المناطق من قبل الشركات المدرجة في البورصة. (يطلب "غالوب" من المشاركين في الدراسة تقييم حياتهم على مقياس من 0 إلى 10، حيث يمثل الرقم 10 "أفضل حياة ممكنة").
من المؤكد تماماً أن استثمارات الشركات وكثافة عمليات البحث والتطوير التي تقوم بها كانت مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بسعادة المنطقة التي يقع المكتب الرئيسي للشركة فيها. ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هنا هو: هل السعادة مرتبطة حقاً بالاستثمار، أم أن شيئاً آخر له علاقة بالمدن السعيدة كفيل بأن يفسر لنا السبب وراء إنفاق الشركات لأموال أكثر على الأبحاث والتطوير؟ لمعرفة الإجابة عن هذا السؤال، أجرا الباحثان تجربة عزلا فيها تأثير مختلف العوامل التي قد تجعل الشركات أميل إلى الاستثمار – مثل الحجم والقطاع والمبيعات – وكذلك المؤشرات التي تدل

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022