تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
لقد مضى أكثر من 25 عاماً منذ وصف بيل غيتس مصارف التجزئة بأنها "ديناصورات"، أي أنها قديمة. ولا يزال وصفه ينطبق عليها تماماً اليوم. فالأعمال المصرفية للشركات الصغيرة والمتوسطة لم تتأثر بعد بنهضة الإنترنت، ولم يركز التحول الرقمي في المصارف سوى على تعاملات العملاء الأكثر روتينية، كالدخول إلى الحساب إلكترونياً والإيداع عن بعد. أما عمليات التسويق والاكتتاب وخدمة قروض الشركات الصغيرة والمتوسطة فهي ما زالت تتم بالطرق التقليدية بعيداً عن الطرق الرقمية الجديدة، وكذلك الحال بالنسبة لأقسام قروض الأفراد والشركات الصغيرة. وكشفت دراسة جديدة أجرتها شركة بين (Bain) بالتعاون مع شركة ساب (SAP) أنه يمكن إجراء 7% فقط من منتجات الائتمان المصرفي بالأساليب الرقمية بالكامل.
تسبب بطء انتقال المصارف إلى تنفيذ قروض الشركات الصغيرة والمتوسطة إلكترونياً في هشاشتها. وقد قال غيتس في مقولته الشهيرة آنفة الذكر أنه بالإمكان تخطي هذه المصارف القديمة، وعلى الرغم من عدم تحقق ذلك بعد، إلا أن دراستنا تشير إلى جدية التهديد الذي

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022