تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ملخص: اعتمدت شركات ناشئة عديدة نموذجاً قائماً على "التوجيه الذاتي". إذاً، الشركات الموجهة ذاتياً هي شركات ناشئة تعتمد على هياكل تنظيمية مسطحة وتسلسل هرمي بسيط وتطبيق الإدارة الذاتية مع التركيز على التمكين الإداري. عندما تكون هذه الشركات صغيرة، فإن هذا النموذج يمنحها جميع أنواع المزايا، ولكن عندما تنمو وتتوسع، يصبح من الصعب عليها الالتزام به. بيد أن بعض الشركات نجحت في ذلك، وهي مجموعة من الشركات الرائدة الموجهة ذاتياً وتتخذ من منطقة هلسنكي الكبرى في فنلندا مقراً لها. درس المؤلفون هذه الشركات ولخصوا في هذه المقالة ما تعلموه عن أسرار نجاحها.

شهدنا في السنوات الأخيرة تزايد عدد الشركات التي تعتمد عملياتها على الهياكل التنظيمية المسطحة والتسلسل الهرمي البسيط والإدارة الذاتية والتمكين الإداري. وقد تَبين أن هذا "التوجيه الذاتي" يحقق فوائد مثل المرونة وسرعة التعلم والقدرة على التكيف، كما أنه عادة ما يجعل الشركات أكثر ديمقراطية وشمولاً.
ما هي الشركات الموجهة ذاتياً؟
غالباً ما تتبنى الشركات الناشئة، على وجه الخصوص، نهجاً قائماً على التوجيه الذاتي، ولكن عندما تنمو وتتوسع، تصبح الكثير منها "عادية" نوعاً ما؛ وهذا يعني زيادة عدد الدرجات في الإدارة الوسطى بها

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!