يحدد الأشخاص العشرة الأوائل في أي شركة صغيرة وجديدة نجاحها أو فشلها، فكل منهم يمثل 10% من الشركة. لماذا إذن لا تأخذ الوقت الكافي والضروري لإيجاد الأشخاص المؤهلين لتولي الأدوار الرئيسية؟، يقول ستيف جوبز: "تُعتبر الشركة الصغيرة أشد احتياجاً لأشخاص يتحلون بقدرات عظيمة من الشركات الكبيرة".

وتُعتبر مهمة إيجاد موظفين يتمتعون بالقدرات والمؤهلات التي يحتاجها أي مشروع ومن ثم توظيفهم والاحتفاظ بهم من أهم المهام المفصلية في مرحلة تأسيس شركة جديدة، وهي من بين أكبر التحديات التي تواجهها. ويمكننا أن نفهم ما عناه جوبز بأنّ الموظفين الأوائل في الشركة هم بمثل أهمية مؤسسها أو الفريق المؤسس بالنسبة للمشروع الجديد وفرص نجاحه في المستقبل. ولكن من هم الأشخاص الذين يساهمون في ضمان نجاح شركة صغيرة حديثة النشأة؟

على الرغم مما تؤكده الأبحاث على دور الشركات الصغيرة المبتكرة الحديثة كمحركات للنمو الاقتصادي، فإننا لا نعرف الكثير عن موظفيها. وفي حين أنه لا جدال حول أهمية الموظفين الموهبين في ضمان نجاح الشركة الفتية، فإننا لا نعرف نسبياً سوى القليل عن كيفية مساهمة الموظفين في نجاح شركة فتية على وجه التحديد.

في بحث مشترك مع بتينا مولر (Bettina Müller) سعينا إلى تكوين فهم أفضل حول العلاقة ما بين نجاح الشركات الاستثمارية المبتكرة الفتية ورأسمالها البشري المتمثل في موظفيها. وقمنا بتحليل كيف ترتبط مهارات الموظفين بقدرة الشركات الحديثة على طرح منتجات أو خدمات جديدة في السوق وكيف تتغير تلك العلاقة اعتماداً على مهارات مؤسسيها.

ونركز على نوعين من المهارات التي يُشار إليها بصورة متكررة بصفتها الأهم بالنسبة لنجاح الشركات المبتكرة الحديثة: وهي مهارات إدارة الأعمال أو المهارات التجارية، والمهارات التقنية. تحتاج الشركة عادة إلى المهارات التقنية لتطبيق فكرة مشروع أعمال جديدة، في حين تحتاج إلى مهارات إدارة الأعمال من أجل القيام بأبحاث السوق والعثور على منتج واعد خاص بها لضمان التمويل خلال فترات البحث والتطوير. وينصب تركيزنا الأساسي على تقييم الظروف التي تجعل هذين النوعين من المهارات متكاملين، بما يعني أنّ العائد من أحد نوعي المهارات يكون أعلى إذا اسُتخدم النوع الثاني من المهارات على أحسن وجه. وبعبارة أُخرى، إذا تحقق التكامل بين المهارات التقنية والمهارات التجارية، ربما تتمكن الشركات من تحقيق مكاسب كبيرة إذا امتلكت كلا النوعين.

تستند تحليلاتنا التجريبية إلى جملة بيانات شاملة حول الشركات الألمانية حديثة العهد. وتتطابق هذه البيانات مع المعلومات حول الشركات الفتية المستقاة من مجلس الشركات حديثة العهد (KfW/ZEW Start-Up Panel) الذي لديه سجل رسمي عن جميع موظفيه. تأسس مجلس الشركات حديثة العهد في سنة 2008، وهو مسح تمثيلي للشركات الفتية الألمانية. وأتاحت هيئة التوظيف الفيدرالية الألمانية رابط معلومات السجل التي يتم جمعها بفضل إلزام شركات التوظيف بإبلاغ مصلحة التأمين الاجتماعي في ألمانيا. لقد استقينا قياساتنا للمهارات التقنية والتجارية من خلال ترميز معلومات مجالات التعليم والمهن السابقة للمؤسسين والموظفين تبعاً لقوائم زودتنا بها مصلحة التأمين الاجتماعي الألمانية.

نستخدم منهجيات صممت لاختبار العلاقات التكاملية من أجل معرفة إذا كانت نتائج الابتكار لدى الشركات الحديثة تختلف باختلاف تركيبات المهارات التقنية والتجارية لدى المؤسسين والموظفين. وبما أنّ خيارات رواد الأعمال من الشركاء والموظفين تتوقف غالباً على ما إذا كان مؤسس الشركة يريد أن يطرح منتجات مبتكرة في السوق تحكمنا بقياسات النوعية لدى الشركة واستراتيجيات الابتكار لدى الشركات من خلال نماذج متعددة المتغيرات.

تُبين تحليلاتنا التجريبية أنّ الشركات التي تستعين بمهارات تقنية وتجارية على حد سواء لديها فرص كبيرة على الأرجح لطرح مبتكرات جديدة في السوق مقارنة مع الشركات التي لديها نوع واحد من هذه المهارات. مع ذلك، ليست كل الشركات التي توظف مهارات من النوعين قادرة على تحقيق مكاسب منها. فالشركات تستفيد بصورة كبيرة جداً من المزج بين المهارات التقنية والتجارية عندما يكون لدى مؤسسها معرفة تقنية ويقوم بتوظيف خبراء أعمال إضافيين. وعلى النقيض من ذلك، لم نجد أدلة على التكامل سواء عندما يكون هناك توازن بين المهارات التقنية والتجارية داخل الفريق المؤسس، أو عندما يوظف مؤسس لديه خبرات تجارية موظفين لديهم خبرات تقنية.

لماذا لا ينجح على ما يبدو الجمع بين المهارات التقنية والتجارية داخل الفريق المؤسس؟

تبين أنّ التنوع في الرؤية والذهنية داخل الفريق تحقق المكاسب وتحمّل الشركة التكاليف في الوقت نفسه. ونتوقع ارتفاع تكاليف التنوع في المهارات بين الفريق المؤسس الذي يتعين عليه الاتفاق حول استراتيجية مشتركة، أكثر مما هو الحال بين المؤسسين والموظفين.

وتُعتبر إحدى النظريات التي تفسر لماذا يبدو توفر المهارات التقنية أكثر أهمية بالنسبة للمؤسس هي ببساطة أنّ المؤسس الذي يمتلك مهارات تقنية بمستوى متوسط لديه مهارات تجارية أفضل مما لدى المؤسس الذي حظي بمستوى متوسط من التدريب التجاري، والذي يملك مهارات تقنية. وتقترح نظرية رائد الأعمال الذي يمتلك مهارات متعددة أنّ المهارة الأضعف لدى رائد الأعمال تحد من نجاح الشركة الجديدة وهذا يعني أنّ رواد الأعمال يمكن أن ينجحوا فقط في توظيف موظفين للقيام بمهام هم قادرون على فهمها جيداً على نحو كاف. وفي حين أنه من المنطقي افتراض أنّ مؤسس شركة لديه مهارات تقنية يفهم أساسيات العمليات التجارية، فإنّ الاحتمال أقل أن نجد مهارات تقنية أساسية لدى مؤسس شركة يمتلك مهارات تجارية.

وبالعودة إلى ستيف جوبز، تؤكد دراستنا وجهة النظر القائلة بأنّ اختيار مؤسس الشركة للموظفين أساسي من أجل نجاح الشركة الصغيرة حديثة العهد. ونأمل أن يساعد بحثنا روّاد الأعمال في التعرف على اللاعبين الأساسيين الذين تحتاجهم شركاتهم لكي ينجحوا في الابتكار. وفي ما يتعلق بالابتكار، يبدو من المحبذ للمؤسسين أصحاب المهارات التقنية أن يزيدوا من الأسس المعرفية لشركاتهم من خلال توظيف موظفين لديهم مهارات تجارية. وتكتسي هذه النصيحة بالأهمية بشكل خاص لأن البيانات تُظهر أنّ القسم الأكبر من المؤسسين أصحاب المهارات التقنية لا يوظفون خبراء في المجال التجاري، وهو ما يؤدي إلى تحقيق قدر أقل من النجاحات الخلاقة.

تنويه: إن نسخ المقال أو إعادة نشره بأي شكل وفي أي وسيلة دون الحصول على إذن مسبق يعتبر تعدياً على حقوق الملكية الدولية ويعرض صاحبه للملاحقة القانونية.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2018

شاركنا رأيك وتجربتك

كن أول من يعلق!

التنبيه لـ

wpDiscuz
error: المحتوى محمي !!