facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يحدد الأشخاص العشرة الأوائل في أي شركة صغيرة وجديدة نجاحها أو فشلها، فكل منهم يمثل 10% من الشركة. لماذا إذاً لا تأخذ الوقت اللازم والضروري لإيجاد الأشخاص المؤهلين لتولي الأدوار الرئيسة؟ يقول ستيف جوبز: "تُعتبر الشركة الصغيرة أشد احتياجاً لأشخاص يتحلون بقدرات عظيمة من الشركات الكبيرة".
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

وتعتبر مهمة إيجاد موظفين يتمتعون بالقدرات والمؤهلات التي يحتاجها أي مشروع ومن ثم توظيفهم والاحتفاظ بهم من أهم المهام المفصلية في مرحلة تأسيس شركة جديدة، وهي من بين أكبر التحديات التي تواجهها. ويمكننا أن نفهم ما قصده جوبز بحقيقة أن الموظفين الأوائل في الشركة لا يقلون أهمية عن مؤسسها أو الفريق المؤسس للمشروع الجديد وفرص نجاحه في المستقبل. ولكن من هم الأشخاص الذين يسهمون في ضمان نجاح شركة صغيرة حديثة النشأة؟
على الرغم مما تؤكده الأبحاث على دور الشركات الصغيرة المبتكرة الحديثة كمحركات للنمو الاقتصادي، فإننا لا نعرف الكثير عن موظفيها. وفي حين أنه لا جدال حول أهمية الموظفين الموهبين في ضمان نجاح الشركة الفتية، فإننا لا نعرف نسبياً سوى القليل عن كيفية مساهمة الموظفين في نجاح شركة فتية على وجه التحديد.
في بحث مشترك مع بتينا مولر (Bettina Müller)، سعينا إلى اكتساب فهم أفضل للعلاقة ما بين نجاح الشركات الاستثمارية المبتكرة الفتية ورأس المال البشري الذي يمثله موظفوها. وقمنا بتحليل

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!