تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
بوسع المرء أن يناقش طبيعة الأنظمة المتبعة في تصنيف شركات العالم بحسب أكثرها قدرة على الابتكار، مثل الشركات الأكثر ابتكاراً لعام 2013، فالقائمة التي تصدرها "مجموعة بوسطن الاستشارية" (Boston Consulting Group)، والمتكلة اتكالاً رئيساً على المسوح التي تتطلب من كبار المدراء التنفيذيين تسمية الشركات التي يعتبرونها ابتكارية، يُخشى أن تقع فريسة لتأثير الهالة المملوكة للشركة، حيث يُفترض عموماً أن الشركات الناجحة بارعة في كل شيء. أما المقاربة الرياضية التي تتبعها قائمة مجلة "فوربس" (Forbes)، والتي تحسب "علاوة الابتكار" المدمجة ضمن سعر سهم الشركة، تخضع لتقلبات الأسواق ونزواتها. في حين تُؤخذ المقاربات القائمة على وجهات نظر هيئات التحرير في كل من قائمة "إم آي تي تكنولوجي ريفيو" (MIT Technology Review) وقائمة "فاست كومباني" (Fast Company) بالشهرة والضجة المثارة عموماً (هل تذكرون كيف منحت قائمة "فاست كومباني" لعام 2009 "فريق الحملة الإلكترونية للرئيس أوباما" لقب أكثر الشركات ابتكاراً؟).
ومع ذلك، إذا رغبت في استراحة مسلية ضمن اجتماعك المقبل مع موظفيك، فكل ما عليك فعله هو أن تطلب منهم تخمين من هي الشركات الثلاث التي وصلت إلى صفوف أعلى 50 شركة على هذه القوائم الأربع (وصلت 29 منها فقط قائمتين أو أكثر، و7 فقط موجودة في 3 قوائم أو أكثر). وبوسعك أيضاً إعطاء تلميحات تساعدهم في الإجابة، فاثنتان من الشركات الثلاث هي شركات تكنولوجية تقع على الساحل الغربي للولايات المتحدة وواحدة في آسيا.
الشركات العالمية في قوائم الابتكار
إذا كان فريقك

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!