تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
لو عرفت يوماً أنك بنفس المبلغ الذي اشتريت به سيارة مصنوعة لذوي الدخل المحدود في الصين كان بإمكانك شراء سيارة مرسيدس بنز الألمانية فماذا كنت ستقول؟
قد تصدق وقد لا تصدق، ولكن الحقيقة التي لا تقبل الشك هي أننا في حياتنا اليومية كثيراً ما ندفع أكثر لنحصل على الأقل. في الوقت الذي كان من الواجب فيه أن ندفع الأقل لنحصل على الأكثر (More Value for Money). هذا هو ببساطة أحد التعاريف لمفهوم الكفاءة (Efficiency) في استخدام الموارد.
منذ سنوات عديدة، تحدث في العديد من دول أوروبا الغربية والولايات المتحدة الأميركية وقليل من الدول الأفريقية تغييرات كبيرة وأخرى متوسطة أو صغيرة لإعادة بناء أنظمتها الصحية بما يحقق هدف منظمة الصحة العالمية بالتغطية الصحية الشاملة للجميع (Universal Health Coverage)، وأنا على يقين أنّ في تجارب تلك الدول ما يمكننا الاستفادة منه هنا في المملكة العربية السعودية في رحلة إعادة بناء النظام الصحي السعودي وفق رؤية (2030). أتحدث هنا تحديداً عن مفهوم الشراء الاستراتيجي (Strategic Purchasing) للرعاية الصحية.
غانا كمثال
في دولة غانا على سبيل المثال، يجري العمل بالتعاون مع منظمات دولية غير حكومية (NGOs) على ابتكار أساليب جديدة لشراء خدمات الرعاية الصحية بطريقة أذكى. الكلام هنا عن كيف تشتري وزارة الصحة أو صندوق التأمين الحكومي هناك الرعاية الصحية من مزوديها مثل المستشفيات والمختبرات وغيرها. في إحدى المرات، رفعت إحدى المستشفيات في غانا مطالبة لإحدى شركات التأمين الصحي هناك بدفع قيمة 50 قفازاً طبياً جراحياً تم استخدامها أثناء عملية قيصرية لإحدى السيدات. قامت مجموعة من وزارة الصحة في غانا بالتحقق من عدد القفازات الجراحية المعقمة

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022