تابعنا على لينكد إن

عندما كنت في الصف السابع، انضمت فتاة جديدة إلى صفي، وكان اسمها سميرة. أتت من مدينة كبيرة، وكانت تعرف كل شيء: ماذا ترتدي، كلمات الأغاني، طريقة التحدث مع الأستاذ. حتى أنه بإمكانها التحدث باللغة الفرنسية في مدينة باريس. وكان بعض رفاقنا معجبين بها، بينما كان الآخرون منزعجين. لكنني شعرت حينها بحاجة لمنافستها، فحفظت كلمات الأغاني...

تنويه: إن نسخ المقال أو إعادة نشره بأي شكل وفي أي وسيلة دون الحصول على إذن مسبق يعتبر تعدياً على حقوق الملكية الدولية ويعرض صاحبه للملاحقة القانونية. جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشينغ، بوسطن، الولايات المتحدة الأميركية – 2018.

هذه المقالة عن استراتيجية

شاركنا رأيك وتجربتك

كن أول من يعلق!

التنبيه لـ

wpDiscuz