تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
هل تشعر بتوتر شديد خلال مقابلات العمل؟ هل تريد السيطرة على التوتر خلال مقابلة عمل؟ لست وحدك من تعاني من هذه المشكلة، فمعظم الناس يرون مقابلة العمل تجربة مرهقة للغاية. لكن، لحسن الحظ يمكنك التأقلم مع توتر هذه المقابلات وأن تبعد التوتر عنك في المقابلات الشخصية، وذلك عندما تُدرك أنّ قدراً معيناً من التوتر يساعدك لتتميز فيها، وبمعرفتك أنّ التدرب على المقابلة يساعدك على إبقاء توترك عند مستوى معين بحيث يمكنك السيطرة عليه، وأنّ هناك بعض الإجابات الجيدة التي يمكنك الاستعانة بها عندما يبدأ توترك بالازدياد.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

كيف أبعد التوتر في المقابلة الشخصية؟
أولاً، فكّر بالجانب الإيجابي للتوتر، حيث يذكّرنا الباحثون والاستشاريون دوماً أنّ القدر المناسب من التوتر يكون أمراً إيجابياً، بينما يُرهقنا التوتر الشديد معنوياً وعاطفياً وجسدياً أيضاً. وربما يكون الحفاظ على مستوى مناسب من التوتر أمراً مفصلياً. ومقابلة العمل هي خير مثال عن مدى قدرة التوتر على جعلنا متنبهين ومساعدتنا باتخاذ الخطوة الأفضل في الوقت ذاته.
توضح كلمات أغنية من مسرحية "كوروس لاين" الغنائية الشهيرة في مسرح برودواي في مدينة نيويورك الأميركية مدى حساسية الأداء التجريبي، الذي هو بمثابة مقابلة العمل في المسرح، إذ يغني الراقصون ويقولون: "أنا بحاجة شديدة لهذا العمل، يجب أن أحصل على هذا العمل"، وفي أثناء تنفيذ حركات صعبة وهم في أوج توترهم.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!