تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: يمكن أن تثير الدلائل المقلقة في سيرتك الذاتية، مثل فجوات التوظيف والعمل لفترات قصيرة لدى أصحاب عمل متعددين وترك الوظائف دون تخطيط مسبق، شكوك فِرق التوظيف. ولكن لا يوجد ما يسمى بالسيرة الذاتية المثالية، فما الذي يتطلبه الأمر للتغلب على هذه العقبات وإثارة إعجاب صاحب العمل المحتمل؟ بناءً على خبرة المؤلفة كمدربة تنفيذية ومديرة للموارد البشرية، فإنها تناقش في هذه المقالة 3 دلائل مقلقة شائعة، وتقدم بعض الاستراتيجيات لمساعدة المرشحين على عرض مهاراتهم وإمكاناتهم بأفضل طريقة ممكنة. وفي النهاية، تجادل بأن استراتيجية المقابلة الناجحة تقوم على تناول المشكلات بصورة مباشرة والتحكم في سردك، من أجل تقديم سرد مهني مقنع وصادق وإيجابي.

ليس من السهل الحصول على وظيفة، ولكن السيرة الذاتية المليئة بالدلائل المقلقة تجعله أكثر صعوبة. إذاً، ما الذي يتطلبه إقناع المُحاور إذا كانت سيرتك الذاتية تحتوي على فجوات توظيف أو فترات قصيرة من العمل لدى أصحاب عمل متعددين أو مغادرة وظائف دون تخطيط مسبق؟
كمسؤولة تنفيذية في قسم الموارد البشرية وبحكم عملي مع شركات تتراوح من تكتلات بمليارات الدولارات إلى مشاريع صغيرة مدعومة بأسهم، قدتُ عملية التوظيف لعشرات المؤسسات وأجريت مقابلات مع أكثر من 3,000 مرشح على مدار مسيرتي المهنية. وقد رأيت العديد من السير الذاتية غير المثالية، ورأيت كيف يمكن للمرشحين تحديد أوجه

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022