فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ملخص: ترتفع النداءات التي تطالب الشركات بصنع منتجات تلبي أعلى المعايير البيئية والاجتماعية والحوكمة، وهو ما يوجب على شركات السلع الفاخرة إيجاد طريقة لإظهار أن منتجاتها لا تهدف إلى إبراز ثراء مَنْ يقتنونها أو الإيحاء برفعة مكانتهم الاجتماعية، كل ذلك مع الحفاظ في الوقت ذاته على هذه الخصال. وتثبت المقالة التي بين أيدينا إمكانية تحقيق هذه الغاية بأفضل الصور الممكنة من خلال التركيز على الأصالة عبر التزام هذه الشركات بتعامل موظفيها مع العملاء بطريقة تنم عن البراعة ومراعاة أدق التفاصيل الفنية. ويستعرض مؤلفو المقالة حالة شركة "هيرميس" (Hermès) الفرنسية للسلع الفاخرة كمثال على ذلك.

أشار استقصاء عالمي أجرته شركة "أكسنتشر استراتيجي" (Accenture Strategy) عام 2018 شمل 30,000 مستهلك في 35 دولة إلى أن نحو ثلثيهم (62%) ينجذبون إلى العلامات التجارية التي تراعي أعلى معايير القيم الأخلاقية. قد يمثل ذلك مشكلة للشركات العاملة في قطاع المنتجات الفاخرة، لأن الناس غالباً ما ينظرون إلى السلع الفاخرة باعتبارها نوعاً من الرفاهية المقيتة وقد تكون ضارة بالبيئة، خاصة إذا كانت تُغالي في التصميم الفني أو الزخارف.
وقد لا تفلح الأساليب التقليدية الرامية إلى تحسين الموقف الأخلاقي للشركة في تحقيق النجاح المرجو إذا ما تم تطبيقها في شركات العلامات التجارية الفاخرة، كاعتماد ممارسات العمل العادلة واستخدام الخامات
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2021

error: المحتوى محمي !!