تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال

يعاني الأميركيون من نقص الرعاية أو المبالغة فيها بسبب النظام الحالي للرعاية الصحية الذي يهدر ما يصل إلى تريليون دولار سنوياً، ويقدم مستوى متفاوتاً جداً من الرعاية: ذلك أن التقديرات الحالية تشير إلى أن الأخطاء الطبية التي يمكن تلافيها هي ثالث أكبر مسبّب للوفاة في الولايات المتحدة. كما أن نسبة 58% من المرضى المُحالين إلى مركزنا الطبي "فرجينيا ميسون" (Virginia Mason) في سياتل لإجراء عملية جراحية في الظهر، كان يمكن علاجهم بفاعلية دون الخضوع للجراحة. وكذلك عشرات الملايين من الأميركيين الذين يتبع معظمهم نظام التأمين الصحي لم يخضعوا قط للفحص اللازم لسرطان القولون. ويمكن أن تساعد السجلات الطبية الإلكترونية في تصحيح هذه العيوب التي تشوب نظام الرعاية الصحية.
تستخدم متاجر التجزئة على الإنترنت كل يوم معاملات حاسوبية لإرشادنا عبر تسلسلات تدريجية لشراء بنطال من الجينز، أو طلب بطاقة ائتمانية، أو حجز رحلة طيران. وباتباعنا هذه المسارات الإلكترونية، لا يمكن أن نخطئ. فإذا أغفلنا معطيات مهمة أو اتخذنا خياراً غير مناسب، فلن يسمح لنا البرنامج بالمتابعة حتى نصحح هذا الخطأ. بلغة هندسة النظم، تكون المعاملة "مانعة للخطأ". وفي الحالات الاستثنائية التي توجد فيها معاملة نادرة أو معقدة جداً، يمكننا رفع سماعة الهاتف لحل هذه

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022