facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يقول زميلك أمراً عند اجتماعكما معاً، ثم يتصرف بشكل مخالف له لاحقاً. يمر من جانبك في الردهة دون أن يلقي عليك السلام، ويتحدث عنك من وراء ظهرك في الاجتماعات. لكن عندما تطلب منه التحدث عن الموضوع، يتجنب ذلك ويقول بأنّ كل شيء على ما يرام، وبأنّ المشكلة هي من بنات أفكارك، ما يزيد من توترك، إذ أنه من المحبط جداً العمل مع شخص يتصرف بشكل سلبي. هل عليك معالجة السلوك بشكل مباشر، أم محاولة تجاهله؟ كيف يمكنك معرفة السبب الجوهري وراء هذه التصرفات عندما يدّعى زميلك في العمل أنّ كل شيء على ما يرام بينكما؟احصلوا اليوم على آخر الإصدارات المطبوعة (الإصدار المزدوج 26-27) والاشتراك السنوي المميز الذي يتضمن إصداراتنا المطبوعة.
ما يقوله الخبراء
يُعتبر من الشائع قيام زملاء العمل أحياناً بالتصرف بشكل عدواني سلبي ضد بعضهم البعض، سواء أكان الأمر متصلاً بقضايا حساسة بشكل خاص أو عندما يشعرون أنهم لا يستطيعون المواجهة مباشرة. تقول إيمي جين سو، المديرة التنفيذية لشركة "أون ذا روم" (Own the Room): "كلنا قمنا، في فترة من فترات حياتنا، بهذا التصرف، إلا أنّ الاستمرار في القيام بهذا السلوك لفترة أطول وطوال الوقت قضية مختلفة". تقول بدورها آني ماكي (Annie McKee)، مؤسسة معهد القيادة في "تيليوس" (Teleos) والمؤلفة المشاركة لكتاب "القيادة الأساسية" (Primal Leadership): "إنها تلك الفئة التي غالباً ما تفعل كل شيء للوصول إلى ما تريد، بما في ذلك الكذب. عليك في هذه الحالات اتخاذ

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!