facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
shutterstock.com/MONOPOLY919
اقتحمت الروبوتات عالم قطاع التجزئة، بداية من الآلات حرة الحركة التي يبلغ طولها 185 سم والمسؤولة عن اكتشاف السوائل المسكوبة في سلسلة متاجر "جاينت فودز ستورز" (Giant Foods Stores) للأغذية، وصولاً إلى روبوتات فحص الرفوف ذاتية الحركة المسؤولة عن تنظيم مخزون السلع في "وول مارت"، وتستخدم سلسلة متاجر "لوز" المتخصصة في تجديد المنازل روبوت "لو بوت" (LoweBot) في بعض متاجرها للإجابة عن الأسئلة البسيطة، مثل مكان العثور على السلع، ويمكنه كذلك المساعدة في مراقبة المخزون. تسهم هذه الروبوتات في تخليص العاملين من المهمات الروتينية، وبالتالي فمن المفترض أنها تمنح البشر مزيداً من الوقت للتفاعل مع العملاء – لكن هذه مجرد بداية.احصل مجاناً على دراسة حالة من خبراء كلية هارفارد للأعمال بعنوان "هل من الصحيح إعادة توظيف من ترك العمل لديك؟"، حملها الآن.
حيث تتمثل الفائدة الحقيقية لروبوتات قطاع التجزئة في إتاحة الفرصة للحصول على المزيد من البيانات الدقيقة حول المنتجات الموجودة على الرفوف وأنماط شراء العملاء، وهو ما يمكن أن يرفع مستوى الكفاءة والدقة في إدارة المخزون. ويكمن السر في استخدام روبوتات قطاع التجزئة كأدوات لجمع

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!