تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
غالباً ما تكون الشركات الأكثر دفاعاً عن القضايا البيئية والاجتماعية، هي تلك الشركات ذات العلامات المميزة الكبيرة والسوق الشاملة – تجار التجزئة المشهورين، عمالقة المنتجات الاستهلاكية، وشركات التقنية – والتي تحكي قصة جديدة للمستهلكين الذين يتزايد اهتمامهم بالاستدامة. ويبدو للوهلة الأولى أنّ شركات السلع الفاخرة لا تشعر بنفس الضغط، لكن العلامات المميزة الراقية تواجه أسئلة مهمة حول طريقة تأثير أعمالها في العالم. وليس بوسع هذه الشركات تجاهل الاستدامة.
تقدم إحدى الشركات الرائدة في مجال المنتجات الفاخرة، وهي شركة إل في إم تش (LVMH)، مثالاً رائعاً عن كيفية بناء برنامج قوي للاستدامة. الشركة عبارة عن مجموعة غير مركزية من العلامات المميزة الثمينة بقيمة 36 مليار يورو – يسمونها دور – تشمل منتجات الأزياء ومستحضرات التجميل والمجوهرات. ومن أجل فهم خطتها من أجل  الاستدامة بشكل أفضل، تحدثت مع سيلفي بينارد، رئيسة قسم البيئة في الشركة، ومع الرؤساء التنفيذيين لاثنتين من العلامات المميزة.
يقوم برنامج الشركة على إطار عمل يعرف باسم "لايف" (مبادرات إل في إم آتش للبيئة)، ويُعد هذا الإطار "العمود الفقري الاستراتيجي" لبرامج تعالج تسعة تحديات بيئية. وتركّز إل في إم آتش انتباهها على كامل دورة حياة المنتجات، بدءاً من سلسلة التوريد إلى التميز في الإنتاج وصولاً إلى تصميم منتجات أطول عمراً وقابلة للإصلاح. وأصبحت خطة "لايف" جزءاً من خطط الأعمال الاستراتيجية للعلامات المميزة، حيث تُفصّل كل منها الإجراءات والأهداف للسنوات الخمس المقبلة.

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022