تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
لقد تم إنفاق الكثير من الأموال على تكنولوجيا المعلومات في مجال الرعاية الصحية من أجل حل مشاكل قطاع الصحة بأميركا، لكن النتائج الظاهرة لذلك كانت قليلة. لفهم سبب وجوب زيارة المستشفى.
مشاكل قطاع الصحة بأميركا
لا يستغرق الأمر سوى 10 دقائق من الملاحظة المباشرة للممرضة في المستشفى لفهم أنّ عمليات تقديم الرعاية ليست موحدة وتعتمد على الأفراد لا الأنظمة. وهذا الافتقار إلى القدرة على اعتماد منهج واضح يؤدي إلى أخطاء. وبما أنّ كل مزوّد للرعاية يفعل ذلك بطريقته الخاصة، يصعب تحسين أي شيء. وهناك حاجة إلى أنظمة مستقرة تعتمد منهجاً واضحاً لتقديم جودة عالية باستمرار. لقد فهمت الشركات الصناعية هذا الأمر قبل 50 سنة. وقدمت كتابات الخبيرين البارزين في مجال التصنيع آيماي (Imai) وشينغو (Shingo) نظرة ثاقبة حول كيفية بناء الجودة في العمليات. يجب أولاً تثبيت العملية ثم تحديدها قبل تحسينها. ونظراً لوجود عدد قليل من العمليات الموحدة في تقديم الرعاية، تكثر احتمالات الخطأ. وهذا هو السبب الذي يمنع عملية إلكترونية ضعيفة عن طريق تطبيق سجل صحي إلكتروني (EHR) من تحسين الجودة والتكلفة. 
عندما يتعلق الأمر بالتغيير، فإنّ التكنولوجيا هي الجزء الأسهل. فمعظم الأنظمة الصحية في الولايات المتحدة تملك سجلاً صحياً إلكترونياً أو تطبقه. وكما أن تنفيذ العمليات من قبل المورّدين أصبحت جيدة جداً. ويتمثّل الجزء الأصعب في جعل الأطباء والممرضين والمسؤولين يوافقون على أفضل طريقة لتقديم الرعاية. ونظراً لأنّ الأطباء يسيطرون على معظم قرارات الرعاية، يحذو باقي أعضاء الفريق حذو فريق الأطباء. فإذا أراد

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!