تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
لنفترض أنك تحضر عرضاً في غاية الأهمية له علاقة بقرار مهم جداً. والشخص الذي يقدم هذا العرض يحاول إقناع كبار المدراء في شركتك بالاستثمار في مشروع كبير وباهظ التكلفة، وهو عبارة عن خط إنتاج جديد يعتمد على الروبوتات في أحد معامل الشركة. ونظراً لأن شركتك اعتادت في السابق على أساليب الإنتاج التقليدية، وبما أنك شاهدت للتو النسخة الأحدث من فيلم "ترمينيتور" (The Terminator)، فإن خط الإنتاج الجديد المقترح يبدو بالنسبة لك ضرباً من الخيال مقارنة مع طريقة العمل الحالية، وهذا الأمر يثير قلقك. فماذا عن استعمال الرسوم البيانية في العرض التقديمي في هذه الحالة؟
بشكل مفاجئ، تجد أن مقدم العرض يبرز رسماً بيانياً لتوضيح وجهة نظره بخصوص الزيادة التي ستطال القدرة الإنتاجية للشركة بعد إطلاق خط الإنتاج الجديد. ليس الشكل البياني المعروض مذهلاً، وإنما يحتوي على عدة كلمات وأرقام، وعمودين فقط، أحدهما أعلى من الثاني.
وفجأة أيضاً، يبدو الاقتراح المقدم أكثر جاذبية، إذ إن هناك بيانات واضحة تدعمه وها هي تُعرض أمام ناظريك على شكل رسم بياني! وسرعان ما تجد أن الشركة قد قررت تخصيص ملايين الدولارات لدعم مستقبل مجهول.
استعمال الرسوم البيانية في العرض التقديمي
تتمتع الرسوم البيانية بسمعة سيئة وذلك لأنها تستعمل كوسيلة رخيصة لشد انتباه الجمهور وإثارة إعجابه، سواء أكانت تقدم معلومات مفيدة أم لا. صحيح أن المثال الذي قدمته أعلاه يبدو متطرفاً، إلا أنه يوضح هذه الحكمة الشائعة، التي لم تخضع سابقاً لأي

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!