facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
من السهل أن نشعر بالتوتر لدى تعطّل بريدنا الإلكتروني. فقد أظهرت إحدى الدراسات أن المهنيين يقضون ما معدله 4.1 ساعة في اليوم يردّون فيها على رسائل العمل. ولكنني مؤخراً وأثناء تمرين لمراقبة كيفية قضاء وقتي، اكتشفت أنني عند الحد الأدنى، إذ أقضي 1.35 ساعة فقط يومياً على البريد الإلكتروني. ولكن، من الناحية النفسية يحمّلنا البريد الإلكتروني عبئاً غير متكافئ: فبغض النظر عن الوقت الذي أقضيه في التعامل مع البريد الإلكتروني، أشعر أنني دائماً متوترة حيال الرسائل التي لم أجب عنها في صندوق الوارد.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

ومن أجل فهم أفضل لأسباب تحوّل البريد الإلكتروني إلى عبء، قمت بتجربة على مدى أسبوعين تتبعت خلالها كل رسالة إلكترونية تلقيتها وصنفتها. وقسّمت الرسائل إلى فئات مثل "الرسائل الواردة من مساعدتي" و"تواصل مع

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!