facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
عمل فريق من الباحثين الدوليين بقيادة توبياس أوتربرينغ، الذي يدرّس الآن في جامعة آرهوس، على تتبّع عمليات الشراء التي أنجزها الناس في متجر للأثاث المنزلي في مدينة سويدية متوسطة الحجم خلال إحدى عطلات نهاية الأسبوع. عندما كان موظف طويل القامة يتمتّع ببنية رياضية يقف على المدخل، كان المتسوّقون الذكور ينفقون قدراً أكبر من المعتاد من المال، وأكثر وسطياً ممّا كانت المتسوّقات الإناث تنفقنه. وكانت الخلاصة هي: الرجال يشترون أكثر من الرجال ذوي المظهر الرجولي.
بروفيسور أوتربرينغ، دافع عن بحثك العلمي
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

أوتربرينغ: يبدو أنّ حضور هذا الرجل ذي البنية الجسدية القويّة مرتدياً الزي الموحّد للمتجر حالما كان الناس يدخلون من الباب قد غيّر أسلوب تسوّق الرجال. فعندما كان واقفاً هناك، كان متوسط فاتورة المتسوّقين الذكور يبلغ 165 دولاراً – أي أكثر من ضعف متوسط إنفاق النساء الذي بلغ 72 دولاراً خلال تلك الفترة وأعلى بكثير ممّا أنفقه الرجال أو النساء عندما لم يكن هذا الرجل حاضراً، والذي بلغ 92 دولاراً للرجال و97 دولاراً للنساء. كما أنّ متوسط سعر القطعة الذي دفعه الرجال كان أعلى أيضاً وبلغ 18 دولاراً، في مقابل 10 دولارات عندما لم يكن ذاك الموظف واقفاً على الباب، وهذا كان أيضاً هو المبلغ

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!