بصفتي قائد منظمة لا تتوخى الربح، يشغل طلب المال من الناس حيزاً كبيراً من نطاق عملي – وهو أمر أحب القيام به. طلب المال ليس بالصعوبة التي تتخيلونها. إن القادة الأكثر قدرة على إحداث تأثير ممن صادفتهم في أي بيئة سواء في مجال الأعمال التجارية أو الحكومية أو المجال الخيري، يعملون بدافع من وجود مغزى لعملهم ويشعرون بأن لديهم مهمة يؤدونها وبأن ما يفعلونه يجعل العالم مكاناً أفضل للعيش. إذا طرقتم باب المانحين من هذا المنطلق، فستخوضون معهم نقاشاً حقيقياً حول مهمة منظمتكم وغايتها ثم تطلبون منهم الانضمام إليكم. عليكم ببساطة أن تلفظوا الرقم ولا تقلقوا بشأن عدد الأصفار الموجودة في نهايته.

هذا المقال متاح للمشتركين. للاشتراك يمكنك الضغط هنا

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2019

error: المحتوى محمي !!