facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
في صباح أحد الأيام من شهر أكتوبر/تشرين الأول عام 2014، ركنت سيارتي عند مرآب المكتب الخاص بي لأجده محاطاً بسيارات الإطفاء. وأذكر أنني كنت قد صرّحت خلال زيارتي السابقة لقسم الشحن في الشركة بنبأ هام، وهو أن شركة تراغر (Traeger)، المتخصصة في بيع مستلزمات الطهي في الهواء الطلق وتتخذ من ولاية أوريغون مقراً لها والتي استلمت فيها مؤخراً منصب الرئيس التنفيذي، ستعمل على إغلاق مستودعها وقسم عمليات النقل بالشاحنات فيها وتعهيد ذلك إلى شركة يو بي إس (UPS). شكلت هذه الخطوة منظوراً استراتيجياً، وحرصنا على تقديم ​​مكافآت سخية للموظفين مقابل إنهاء الخدمة ومساعدة العديد من الموظفين المتضررين على الانتقال إلى وظائف جديدة. إلا أن النبأ لم يمر بسلام، فعندما خرجت من السيارة علمت أن النيران قد أُضرمت في إحدى شاحنات الشركة الكبيرة. لم نعرف الشخص المسؤول عن تلك الحادثة، ولكن كان جلياً أن الحريق متعمد.أقوى عرض للاشتراك خلال العام بمناسبة اليوم الوطني السعودي: اشتراك سنوي بقيمة 169 ريال/درهم ينتهي العرض 24 سبتمبر.
جمعت فريقي التنفيذي في الداخل للحديث حول كيفية التعامل مع الحادثة، لكن آخر الأخبار على الإنترنت التي ذكرها أحد شهود العيان نقلت ما جرى في أحد المكاتب في ولاية ألاباما، حيث أطلق موظف ساخط صباح ذلك اليوم بالتحديد النار وقتل اثنين من زملائه في العمل. جعلنا هذا الحادث نفكر في مدى السوء الذي قد تفضي الأمور إليه في شركة تراغر.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!