تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

لقد قمنا بتقييم الخطوات الأولى للرؤساء التنفيذيين الذين يتمتعون بسجل حافل من الإنجازات؛ فظهرت بعض الدروس المستفادة من التحولات القيادية.
يواجه الرؤساء التنفيذيون الجدد التحديات عندما يبدؤون في تكوين الفريق الإداري ووضع التوجهات الاستراتيجية في بيئة الوقت الحاضر سريعة التغير. ومن أجل تقديم بعض الإرشادات للرؤساء التنفيذيين، درسنا تجارب الرؤساء التنفيذيين الاستثنائيين الذين يُعرفون بأنهم الأفضل أداء في حزمة بياناتنا التي ضمت 600 رئيس تنفيذي تقريباً في مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بين عامي 2004 و2014.
كان تركيزنا ينصب على أعلى 5% من الرؤساء التنفيذيين في عيّنتنا عموماً، والذين ارتفعت الإيرادات التي تحققها شركاتهم لحاملي الأسهم أكثر من 500% خلال عهدهم. وقمنا بمقارنة هذه المجموعة بالعينة كلها وبمجموعة فرعية من الرؤساء التنفيذيين الذين كانت شركاتهم ضمن فئة الـ 20% الأعلى أداء خلال عهدهم مقارنة بأقرانهم.
تتضمن المجموعة الاستثنائية بعض القادة الذين قدموا أداء لافتاً للنظر، وكان أحد أسباب ذلك يرجع إلى الظروف غير المعتادة، على سبيل المثال، عن طريق قيادة الشركة خلال إجراءات الإفلاس ثم النجاح في إعادتها إلى الأسواق العامة. وتتضمن المجموعة أيضاً الرؤساء التنفيذيين الذين استطاعوا تحقيق أعلى العائدات عن طريق إعادة التموضع الاستراتيجي والانضباط التشغيلي خلال عدة سنوات في ظل الظروف العادية في قطاع عملهم والاقتصاد. وبشكل عام، لم تكن احتمالات العثور على الرؤساء التنفيذيين الاستثنائيين في

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

آخر التقارير الخاصة من شركة ماكنزي آند كومباني

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!