facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
من المذهل التفكير في التحول الذي طرأ على شركة ماتش غروب (Match Group) منذ أن بدأتُ العمل فيها أول مرة قبل 12 عاماً. إذ كان استخدام مواقع التعارف آنذاك متاحاً فحسب على أجهزة الكمبيوتر المكتبية والمحمولة. وغالباً ما كان الاشتراك في هذه المواقع يتطلب دفع رسوم شهرية عالية والتحلي بقدر كبير من الصبر من جانب المستخدمين الذين كانوا يتصفحون الملفات الشخصية للمشتركين وينتظرون الردود على طلبات التواصل التي يرسلونها. ومن المؤكد أن التعارف عبر الإنترنت كان ينطوي على وصمة. لذا، في حال تقابل زوجان على موقع ماتش، فإنهما غالباً ما يكذبان ويقولان إنهما تقابلا من خلال أصدقاء مشتركين. وعلى الرغم من أن مواقع التعارف كانت تحتوي على خوارزميات مطابَقة بسيطة في أيامها الأولى، إلا أن معظم المستخدمين كانوا يعتمدون على "البحث المفتوح"، وذلك بالاطلاع على العديد من الملفات الشخصية التي يمكن ألا تكون متوافقة معهم إلا بنحو ضئيل على أمل العثور على شخص يودون مقابلته بالفعل.احصلوا اليوم على آخر الإصدارات المطبوعة (الإصدار المزدوج 26-27) والاشتراك السنوي المميز الذي يتضمن إصداراتنا المطبوعة.
وإذا شرحت هذه العملية اليوم لشخص يبلغ من العمر 25 عاماً ويستخدم تطبيق تيندر (Tinder) أو تطبيق هينج (Hinge)، فستبدو شيئاً عفا عليه الزمن مثل أجهزة الفاكس. إذ حدثت، على مدى العقد الماضي، تحولات كبيرة على مستوى كافة القطاعات في التقنية

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!