facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
تشهد مجالس الإدارة تحولاً عميقاً في الشركات من جميع الأحجام وكافة القطاعات تقريباً. حيث يجري استبدال المجالس الشرفية التي سادت في الماضي بمجالس نشطة أكثر تطلّباً من المدراء وأكثر تدخلاً في شؤونهم، ويُعزى ذلك في معظمه إلى نفاذ صبر المساهمين من الجودة المتوسطة أو الأداء المؤسسي الضعيف.انضم إلى شبكة عالمية من المبتكرين. رشح نفسك الآن إلى جائزة مبتكرون دون 35 من إم آي تي تكنولوجي ريفيو..
قد يكون هذا التغيير محبطاً وشاقاً بالنسبة للرؤساء التنفيذيين. ومع ذلك، بالاستناد إلى خبرتنا في تقديم المشورة للرؤساء التنفيذيين وعملنا كرؤساء تنفيذيين وعضويتنا في مجالس الإدارة، وجدنا أن الرؤساء التنفيذيين يمكنهم أن يكونوا فاعلين في البيئة الجديدة من خلال تجديد تفاعلاتهم مع مجالس إدارتهم. ويتألف الأمر من أربع مقاربات.
التعاون مع أعضاء مجلس الإدارة بشكل فردي وفي إطار المجموعة أيضاً – وطلب مساعدتهم بشكل انتقائي. من المذهل كيف يركّز العديد من الرؤساء التنفيذيين بالدرجة الأولى على العلاقات الرسمية مع مجلس الإدارة. ومع ذلك، يمكن لاستثمار الوقت في التفاعلات الثنائية غير الرسمية الدورية، أن يساعد الرئيس التنفيذي على مخاطبة إحساس الواجب لدى الأعضاء الجدد في مجلس الإدارة النشط

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!