تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
تشهد مجالس الإدارة تحولاً عميقاً في الشركات من جميع الأحجام وكافة القطاعات تقريباً. حيث يجري استبدال المجالس الشرفية التي سادت في الماضي بمجالس نشطة أكثر تطلّباً من المدراء وأكثر تدخلاً في شؤونهم، ويُعزى ذلك في معظمه إلى نفاذ صبر المساهمين من الجودة المتوسطة أو الأداء المؤسسي الضعيف.
قد يكون هذا التغيير محبطاً وشاقاً بالنسبة للرؤساء التنفيذيين. ومع ذلك، بالاستناد إلى خبرتنا في تقديم المشورة للرؤساء التنفيذيين وعملنا كرؤساء تنفيذيين وعضويتنا في مجالس الإدارة، وجدنا أن الرؤساء التنفيذيين يمكنهم أن يكونوا فاعلين في البيئة الجديدة من خلال تجديد تفاعلاتهم مع مجالس إدارتهم. ويتألف الأمر من أربع مقاربات.
التعاون مع أعضاء مجلس الإدارة بشكل فردي وفي إطار المجموعة أيضاً – وطلب مساعدتهم بشكل انتقائي. من المذهل كيف يركّز العديد من الرؤساء التنفيذيين بالدرجة الأولى على العلاقات الرسمية مع مجلس الإدارة. ومع ذلك، يمكن لاستثمار الوقت في التفاعلات الثنائية غير الرسمية الدورية، أن يساعد الرئيس التنفيذي على مخاطبة إحساس الواجب لدى الأعضاء الجدد في مجلس الإدارة النشط ليكونوا على مقربة من الأعمال التجارية. ومن خلال الحوار الشخصي، يستطيع الرئيس التنفيذي تجنيدهم بشكل أفضل في المبادرات المهمة ومعالجة المسائل قبل أن تتحول إلى أزمات تضرب الشركة. بالإضافة إلى ذلك، ومن خلال تكوين رابط شخصي مع الأفراد في مجلس الإدارة، يقلّل الرئيس التنفيذي من احتمالات إضعاف المدراء لسلطته أو مفاجأتهم له من النقطة العمياء.
ومن الأهمية بمكان أن تكوّن رابطاً مع المدير الرئيس أو رئيس المجلس. وبما أن مجالس الإدارة أصبحت أكثر نشاطاً، يملك المدير الرئيس ورئيس المجلس مفاتيح وضع جداول

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022