تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
يقول مهند، الرئيس التنفيذي لإحدى الشركات الإعلامية: "لا أعرف بالضبط ما الذي سأفعله في القادم من الأيام". لقد شغل مهند منصب الرئيس التنفيذي لأكثر من 15 سنة، وكان قد شغل منصب المدير المالي قبل أن يصبح في الثلاثين من العمر. ولقد عمل في شركات خاصة وأخرى عامة ونجح في مضاعفة أرباح بعض الشركات أربع مرات ومضاعفة إيرادات شركات أخرى خمس مرات. ولكنه بدأ يفكر بالتقاعد بعد أن بيعت شركته. وكحال الكثيرين من الرؤساء التنفيذيين، لم يكن لديه الوقت الكافي ليخطط لخطوة تقاعده – فلطالما كان اهتمامه مركزاً على إدارة شركته.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

يتقاعد في كل عام أكثر من 100 رئيس تنفيذي من رؤساء الشركات المدرجة على لائحة ستاندارد آند بورز 1000. وفي أكثر عمليات تعاقب الرؤساء التنفيذيين سلاسة وأقلها مشاكلاً، هنالك دائماً مسألة لا تولى الاهتمام الواجب، ألا وهي تحضير الرئيس التنفيذي الحالي للمرحلة المقبلة في مسيرته المهنية. يقول سكوت ديفيز، الرئيس التنفيذي السابق لشركة يو بي إس: "لقد كان كل اهتمامي مركزاً على عملي لدرجة أنني لم أجد الوقت اللازم للتفكير فيما سأقوم به لاحقاً". ويردد بيل ويلدون، الرئيس التنفيذي السابق لشركة جونسون آند جونسون

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!