facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
في دراسة حديثة، قال 70% من المشاركين فيها بأنّ الرؤساء التنفيذيين يركزون في النتائج المالية على المدى القصير، بينما قال 60% بأنهم لا يركزون كفاية على الآثار الإيجابية البعيدة المدى. وتأتي هذه النتائج لتعبّر عن الأصوات المتصاعدة في عالم الأعمال والأوساط الأكاديمية والتي تُشير إلى أنّ التركيز المفرط على المدى القصير يشكّل تهديداً رئيسياً للشركات.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

من السهل إلقاء اللوم على الرؤساء التنفيذيين واتهامهم بالتركيز الزائد عن اللزوم على المدى القصير. لكننا نعتقد بأنّ معظم الرؤساء التنفيذيين لا يفتقرون إلى النوايا الحسنة. وإنّما كل ما في الأمر هو أنهم يفتقرون إلى خارطة طريق عملية لمواجهة هذه النظرة القصيرة المدى وبناء شركات قادرة على البقاء في المستقبل، بحيث تكون قادرة على توفير عوائد اقتصادية ممتازة، وتقديم إسهامات إيجابية إلى المجتمع، والفوز بثقة الناس.
في هذا المقال، نحاول عرض خارطة الطريق هذه، وهي عبارة عن نتاج لمشروع بحثي أُجري في مركز القيادة الطموحة، وشمل 25 رئيساً تنفيذياً والممارسات التي استعانوا بها لمواجهة الضغوط التي يتعرضون لها على المدى القصير، والعمل في الوقت ذاته على خلق قيمة اجتماعية واقتصادية بعيدة المدى، حتى في أصعب الظروف. وفيما يلي أبرز أربع ممارسات أظهرها هذا المشروع:
تحدّثوا عن قصّة أكبر من الأرباح الفصلية
كان الرؤساء

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!