تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: لا يمكن بحال من الأحوال اعتبار التحول الرقمي غاية في حد ذاته؛ لأنه أمر يتطور باستمرار. وبالتالي لا يصح أن يكون هدفك بصفتك الرئيس التنفيذي هو أن تصبح شركتك رقمية، بل أن تستغل هذا التحول الرقمي في تحقيق قيمة ملموسة لشركتك. ولا يمكن أن يحدث ذلك إلا إذا اضطلع الرؤساء التنفيذيون بدور الرعاة الرقميين لتحوّل شركاتهم، وكانوا واضحين بشأن أفضل الطرق التي يمكنهم اتباعها لإحداث تغيير يضمن دمج التكنولوجيا الرقمية في صلب عمل مؤسساتهم. ومن السمات الحاسمة للرؤساء التنفيذيين الرقميين الناجحين أنهم يستطيعون التراجع خطوات إلى الوراء بما يكفي لإعادة النظر في الجوانب التي يمكن من خلالها تحقيق قيمة تحوّلية، وليست قيمة تدريجية. وتستعرض هذه المقالة دليل النجاح، حيث تحدد 5 مجالات يمكن للرؤساء التنفيذيين تركيز طاقاتهم عليها لتسريع التحول الرقمي الناجح.
 
يُعتبر التحول الرقمي مهمة منوطة بالرئيس التنفيذي، فلا يستطيع أحدٌ سواه إجراء التغييرات الأساسية المطلوبة لتحقيق تحوّل ناجح؛ لأن إعادة ابتكار نموذج العمل يتطلب استحداث وظائف مختلفة عبر المؤسسة وتفاعلها معاً بطرق جديدة، ولا يمكن أن يحدث هذا إلا من خلال ضخ استثمارات هائلة وإجراء تغييرات واسعة النطاق تبدأ من القمة إلى القاعدة.
يعد هذا أمراً صعباً، لأسباب ليس أقلها أن الأغلبية الكاسحة من الرؤساء التنفيذيين لا يمتلكون خبرة واسعة في قيادة التحول الرقمي، وبالتالي يفتقرون إلى القدرة على إدراك الأنماط المرتبطة
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022