تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
مؤخراً، سلّطت الأخبار الضوء على الأعمال المخالفة للقانون والاحتيال المحتمل الذي ارتكبه آدم نيومان، الرئيس التنفيذي المعزول لشركة "وي وورك" (WeWork). وعلى الرغم من هذا الخبر، إلا أن لا شيء جديد هنا. فإذا ما أمعنت التفكير في المزاعم المتعلقة بإساءة تصرّف الرؤساء التنفيذيين، فلا بدّ من أن تتذكّر بسهولة بعضاً من السلوكيات السيئة الفظيعة الأخرى. إذ أدّت حملة #أنا_أيضاً (#MeToo) خلال العامين الماضيين إلى التخلص من عشرات قادة الشركات. لربما تذكرت أيضاً ديك فولد، الرئيس التنفيذي الأخير لبنك "ليمان براذرز" (Lehman Brothers) الذي تسبّب انهياره بالأزمة المالية عام 2008، أو ترافيس كالانيك، الرئيس التنفيذي المعزول لشركة "أوبر" الذي نالت "فضائحه الـ 49 الأشهر" التي ارتكبها خلال السنوات العشر الماضية تصنيفاً حسب مرتبتها من قبل صحيفة "بزنس إنسايدر" (Business Insider).
على الرغم من توافر أمثلة مشابهة كثيرة، فقد تجد عندما تبحث في ذكرياتك أن الرؤساء التنفيذيين الذين تتذكرهم هم في الغالب (أو ربما فقط) رؤساء تنفيذيون ذكور. أحد الأسباب وراء هذا هو التمثيل الزائد للرجال في المناصب التنفيذية العليا. ثمة صورة نمطية للرؤساء التنفيذيين أيضاً على أنهم رجال في منتصف العمر وذوي بشرة بيضاء، وتؤثّر هذه الصور النمطية في توقعاتنا. مع ذلك، من الأسباب الأخرى ليخطر الرؤساء التنفيذيون الذكور على بالك بشكل أيسر هو أن العديد من السلوكيات غير الأخلاقية تُعتبر في العادة ذكورية، كما اكتشفنا في سلسلة من الدراسات التي أجريناها مؤخراً والتي شملت أكثر من ألف أميركي راشد.
إساءة الرؤساء التنفيذيين التصرف
يمكن القول إن بعض الأمثلة المذكورة سابقاً كانت أكثر من مجرد سلوكيات "سيئة" أو

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022