تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ملخص: مع خروجنا من أزمة "كوفيد-19" سيتعين على الشركات تحفيز النتائج قصيرة الأمد مع إعادة النظر في استراتيجياتها وسط التحولات الكبيرة التي تشهدها البيئات التنافسية وطرق العمل. الأمر ليس خياراً بين وضع الاستراتيجية والقيام بالأعمال التنفيذية، بل يجب الاهتمام بهما معاً مع تحقيق التوازن المناسب ضمن الأطر الزمنية المناسبة. يمكن أن يواجه الرؤساء التنفيذيون الجدد على وجه التحديد صعوبة في تحقيق هذا التوازن، وبإمكانهم التغلب عليها باتباع عملية من 3 مراحل: في الأيام التسعين الأولى، يجب توجيه التركيز على فهم الأعمال الأساسية الحالية في الشركة والحفاظ عليها. وفي الأيام التسعين التالية، يجب نقل الأولويات إلى تحديد الطرق المناسبة لتوسيع الأعمال الأساسية عن طريق توسيع المحفظة الاستثمارية و(أو) الدخول إلى الأسواق المجاورة الواعدة. وفي الأشهر الستة الأخيرة من العام الأول، يجب أن يضع الرئيس التنفيذي الجديد الأسس لتجاوز الأعمال الأساسية بهدف تعزيز النمو المستدام.

يجب على كلّ رئيس تنفيذي تطوير استراتيجية الشركة مع تحفيز الأعمال التنفيذية في آن معاً، ونحن بحاجة ماسة إلى تنفيذ المهمتين معاً أكثر من أي وقت مضى.  مع خروجنا من أزمة "كوفيد-19" سيتعين على الشركات تحفيز النتائج قصيرة الأمد مع إعادة النظر في استراتيجياتها وسط التحولات الكبيرة التي تشهدها البيئات التنافسية وطرق العمل. الأمر ليس خياراً بين وضع الاستراتيجية والقيام بالأعمال التنفيذية، بل يجب

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!