تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: أجري "مختبر واتسون للذكاء الاصطناعي بالشراكة بين معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (إم آي تي) وشركة آي بي إم" (MIT-IBM Watson AI Lab) بحثاً تجريبياً مؤخراً توصّل من خلاله إلى رؤية جديدة حول الذكاء الاصطناعي وأثره في تغيير وجه العمل. ويرسم مؤلف المقالة استناداً إلى نتائج هذا البحث خارطة طريق للقادة العازمين على تطوير أداء قوة العمل في شركاتهم لتمكينهم من مواكبة المستجدات وإعادة تخصيص رؤوس الأموال بالتوازي مع تحقيق الربحية أيضاً. ويرى أن كلمة السر لإطلاق العنان أمام الإمكانات الإنتاجية مع تحقيق أهداف العمل تكمن في 3 استراتيجيات رئيسية: إعادة موازنة الموارد، والاستثمار في صقل مهارات قوة العمل، والتوسع في تطوير نماذج جديدة للتعليم والتعلم مدى الحياة.
 
يتزايد الاعتماد على الذكاء الاصطناعي في أماكن العمل ومختلف أوجه الحياة اليومية، ومن المنتظر أن يغيّر أسلوب حياتنا وطريقتنا في ممارسة عملنا بصورة جذرية، ولكن تداعيات هذا التحوّل الذي تلوح بوادره في الأفق تثير الكثير من المخاوف. فقد أثبت استقصاء أُجري مؤخراً شمل 5,700 خريج في "كلية هارفارد للأعمال" أن 52% من أفراد هذه النخبة المتميزة يعتقدون أن الشركات الاعتيادية ستوظف عدداً أقل من العاملين بعد 3 سنوات من
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022