تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
في الإجازة الماضية، شاهدت والد زوجي يضع التقييمات لأكثر من 100 امتحان لصف المرحلة الثانوية الذي يُدّرسه. كانت الامتحانات في معظمها أجوبة عن أسئلة قصيرة. وكانت عملية التصحيح مملة وتتطلب وقتاً طويلاً، وقد استغرق ذلك منه ساعات، في وقت كان من المفترض أن يكون في إجازة. بدأت أتساءل إن كان ممكناً استخدام طريقة أسرع للقيام بذلك مثل استخدام الذكاء الاصطناعي في القطاع العام.
كيف يخدم الذكاء الاصطناعي القطاع العام؟
يؤدي استخدام الحاسوب لتصحيح نتائج الامتحانات هذا الغرض تماماً، حيث يتعلم الحاسوب من الإجابات السابقة ويتحسن كلما كرر المهمة، وهو نظام مستخدم فعلاً في بعض الجامعات وفي الدورات الكبرى على الإنترنت (MOOCs). إلى جانب ذلك، يستطيع الحاسوب وضع التقييمات لحزم من أوراق الطلاب سريعاً، مع إمكانية الإشارة لأوراق فيها عناصر غير مألوفة تحتاج إلى القليل من الرقابة البشرية.
كما يوفر هذا على المعلمين وقتاً يمكنهم استخدامه ليخططوا لدروس جديدة أو ليعطوا دروساً إضافية لطلاب يعانون من مشاكل دراسية أو ليزيدوا حصص القراءة، أو ببساطة ليستمتعوا بوقت عطلتهم.
لا يُعد هذا المثال لمساعدة مدرس في تصحيح أوراق الامتحانات بشكل أسرع، إلا مثالاً بسيطاً عن عدد كبير من الفوائد الواسعة النطاق التي يمكن أن يجلبها

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!