تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

يمكن للشركات حديثة العهد في هذا المجال أن تتعلم الكثير من المستخدمين الأوائل من الشركات التي استثمرت مليارات الدولارات في الذكاء الاصطناعي، وقد بدأت الآن تجني مجموعة من المكاسب.
بعد عقود من الوعود المبالغ فيها والإحباطات المخيبة للآمال، بدأ الذكاء الاصطناعي أخيراً بتحقيق فوائد ملموسة للشركات الأولى التي اعتمدت استخدامه. إذ يعتمد تجار التجزئة في القطاع الرقمي على الروبوتات المسيرة بالذكاء الاصطناعي في تشغيل مستودعاتهم، وحتى في إصدار طلبات الشراء آلياً عند انخفاض المخزون. كما أن شركات المرافق العامة تستخدم الذكاء الاصطناعي في توقع حجم الطلب على الكهرباء، في حين تستخدم الشركات المصنعة للسيارات هذه التكنولوجيا في السيارات ذاتية القيادة.
هناك مجموعة من التطورات المتضافرة التي تقود هذه الموجة من تطور الذكاء الاصطناعي. فالقدرات الحاسوبية مستمرة في النمو، والخوارزميات ونماذج

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

آخر التقارير الخاصة من شركة ماكنزي آند كومباني

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!