تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
هناك حاجة ملحة تستلزم من الشركات تجنيد أقسام إدارة سلسلة التوريدات لديها في الحرب ضد الهجمات السيبرانية. وفقاً لأبحاثنا، أُطلق ما يزيد على 60% من الهجمات المبلّغ عنها على الشركات الأميركية المتداولة في البورصة عام 2017 من خلال أنظمة تقنية المعلومات الخاصة بالموردين أو أطراف ثالثة مثل المتعهدين، مقارنة بأقل من ربع هذا العدد من الهجمات عام 2010. وحدثت مجموعة من الهجمات البارزة على الشركات الكبرى، بما فيها "إكويفاكس" (Equifax) و"نتفلكس" (Netflix) و"بيست باي" (Best Buy) و"تارغت" (Target)، بهذه الطريقة.
انظروا إلى الهجوم الذي حدث على شركة "تارغت" عام 2014، والذي تسبب في خسائر تُقدر بـ 162 مليون دولار أميركي. كان المورد شركة خاصة صغيرة لأنظمة التدفئة والتهوية والتكييف تُدعى "فازيو" (Fazio)، وبعد أن تسلل المهاجمون إلى الجدار الناري لشركة "فازيو"، سرقوا بيانات حسابات الشركة ليتمكنوا بعدها من اختراق نظام شركة "تارغت".
ولتخفيف هذا النوع من المخاطر، يجب على الشركات اتخاذ الإجراءات

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022