تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger


نعلم جميعاً أنه في الاقتصاد الحديث، لا يمكننا التوقف عن التعلم. لكن سؤال كيف نستمر في تثقيف أنفسنا يُعدّ سؤالاً معقداً. هل هو استثمار مفيد للحصول على درجة علمية رسمية، مثل درجة الماجستير في إدارة الأعمال أو درجة الدكتوراه؟ هل يجب أن تتبع نَهجاً أكثر تحديداً، من خلال برنامج قصير الأجل لتعليم المهارات التنفيذية؟ أو ربما يمكنك تنفيذ ذلك بنفسك من خلال الاشتراك في فرصة تدريبية عبر الإنترنت، مثل دورة تدريبية جماعية مفتوحة المصدر عبر الإنترنت (موكس)؟
بصفتي أستاذاً في كلية "فوكوا" لإدارة الأعمال بجامعة "ديوك" (Duke University’s Fuqua School of Business)، أعطيت محاضرات متعددة لبرامج الدرجات العلمية، فضلاً عن تعليم المهارات التنفيذية. ونظَّمت أيضاً بشكل مستقل عدداً من الدورات التدريبية عبر الإنترنت، لذلك فكّرت جيداً في أي نوع من البرامج أنسب لاحتياجات المتخصصين.
وفيما يلي 3 أسئلة، اطرحها على نفسك عندما تفكر في الخطوة التعليمية التالية.
ما المعيار المقبول في شركتك أو مجال عملك؟ بالنسبة إلى المجالات التي تكون فيها الدرجة العلمية إلزامية، فإن إجابتك ستكون واضحة. لكن في العديد من الحالات، يواجه المتخصصون موقفاً أكثر غموضاً: ذلك أنه قد يكون الحصول على درجة الماجستير في إدارة الأعمال مهماً جداً، لكنه نادراً ما يكون مطلوباً لوظيفة بعينها. ومع ذلك، من المهم استيعاب المعايير في شركتك أو

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!