تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ما العلاقة بين الخوارزميات والحياد تحديداً؟ يزداد اعتماد مدراء الموارد البشرية على الخوارزميات المعالجة للبيانات للمساعدة في اتخاذ قرارات التوظيف، وتصفّح مجموعة واسعة من بيانات المرشحين المحتملين للوظائف. يمكن أن تكون أنظمة البرمجيات هذه فعالة في بعض الأحيان في فحص السير الذاتية وتقييم اختبارات الشخصية بحيث يتم استبعاد 72% من السير الذاتية قبل أن يراها إنسان. ولكن هذا المستوى من الكفاءة لا يخلو من عيوب. الخوارزميات التي يطورها الإنسان غير معصومة عن الخطأ ويمكن أن تعزز التمييز عن غير قصد في ممارسات التوظيف. وعلى مدير الموارد البشرية الذي يستعين بمثل هذا النظام أن يدرك حدوده وأن تكون لديه خطة للتعامل معها.
تبنى الخوارزميات جزئياً على أساس آرائنا التي تتضمنها على شكل شيفرة. إنها تعكس التحيزات البشرية والأفكار المسبقة التي تؤدي إلى أخطاء في التعلم الآلي وسوء التفسير. يظهر هذا التحيز في العديد من جوانب حياتنا، بما في ذلك الخوارزميات المستخدمة في الاكتشافات الإلكترونية وتقييمات المعلمين وتأمين السيارات وتصنيف درجات الائتمان والقبول بالجامعات.
قد تعمل الخوارزميات التي يُستعان بها في الخط الأمامي لاتخاذ قرارات متعلقة بالموارد البشرية على خفض التكاليف وتبسيط عملية التدقيق في

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022