تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
لا شك في أنّ عالمنا يواجه تحديات معقدة، من ارتفاع درجة حرارة الكرة الأرضية والانتفاضات العنيفة إلى عدم الاستقرار السياسي وتفشي الأمراض. ودفعت أعداد هذه الأزمات التي تظهر حالياً – والمترافقة مع استمرار حالة عدم اليقين الاقتصادي – العديد من القادة إلى إبداء أسفهم جرّاء تصاعد العنف، وعدم اليقين، والتعقيد، والغموض السائد في العالم. وبالتالي، يبدو أنّ القدرة على التكيف مع الأزمات والخروج منها بأقل الخسائر هي موردنا الوحيد.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

ولكن ماذا لو كان بالإمكان التنبؤ بهذه الأحداث التي تزعزع الاستقرار قبل حصولها بوقت كاف؟ ما هي الإجراءات التي يمكن للقادة أن يتخذوها في ما لو كان التقاط علامات الإنذار المبكر أسهل؟ نعم، في هذا العقد وحده، وصلنا أخيراً إلى المقدار الحاسم من البيانات والقدرات الحاسوبية المطلوبة لصياغة مثل هذه الأدوات.
يقول فيكتور هوغو في روايته "الرجل الذي يضحك": "ما هو التاريخ؟ إنه ليس سوى صدى الماضي في المستقبل". وعلى الرغم من أنّ الأحداث المستقبلية لديها ظروفها الفريدة والخاصة بها، إلا أنها عادة تتبع الأنماط المألوفة للماضي. لكن التقدم في مجالات الحواسب، وتخزين البيانات، والخوارزميات الحاسوبية العلمية للبيانات يسمح لنا برؤية هذه الأنماط.
يقوم أحد الأنظمة الذي قضت أعمال تطويره خلال السنوات السبع الماضية، بتجميع المعطيات التاريخية الرقمية ذات الحجم الكبير، والموسوعات، وبيانات

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!