في خريف عام 2014، وصل إحباط بيل أكمان (Bill Ackman) الناشط والمساهم في صندوق تحوط شركة "أليرغان" (Allergan) من مجلس إدارة الصندوق إلى ذروته، ليقوم بعدها بتوجيه رسالة إلى مجلس الإدارة يحدّثهم فيها عن فشل إدارة الصندوق في القيام بما يلزم. حيث قال في رسالته للمجلس: "يُدفع لكم 400 ألف دولار سنوياً للتصرف بالنيابة عن المساهمين، لكن ماذا فعلتم؟" فكان يعزو سبب فشل المجلس إلى رفضه التفاوض مع شركة "فالينت" للمواد الصيدلانية (Valeant Pharmaceuticals) التي تحاول الاستحواذ على الشركة. إذ قدمت "فالينت" عطاء كان أكمان نفسه أحد المساهمين في
هذا المقال متاح للمشتركين. للاشتراك يمكنك الضغط هنا

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2019

error: المحتوى محمي !!