تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
تعرِف الشركات المزعزعة أكثر من أي أحد أننا جميعاً عرضة لزعزعة أعمالنا، حتى أسرع مما نتخيل. كلنا بحاجة إلى فصل ثانٍ وربما حتى ثالث. تحتل المسرحيات وحيدة الفصل مكانتها في المسرح، غير أنها عموماً ليست محببة لمشوار العمل أو تاريخ الشركة. التحدي الذي يلوح في الأفق هو التوقيت؛ فغالباً ما نحتاج إلى الانتقال إلى الخطة البديلة بينما ننشغل بتنفيذ الخطة الرئيسة. وما أن تلوح في الأفق حقاً شركة مزعزِعة لنمط مزاولة الأعمال، وإذا لم نكن قد مضينا قدماً بالفعل في الهيمنة على نطاق جديد، فسنجد أنفسنا محاصرين.
لننظر إلى شركة "كوستكو" (Costco)، على سبيل المثال، وهي عبارة عن متجر ضخم حقق نجاحاً منقطع النظير ويعمل تحت مظلة شركة أخرى تُعرف ببساطة باسم "كوست" (COST) أو حتى "سام كلوب (Sam’s Club) أيضاً، ذراع أعمال متجر "وول مارت" المؤَسس على النمط نفسه. ولقد مر على مزاولة هذين المتجرين الكبيرين لأعمالهما ثلاثة أو أربعة عقود إلى الآن، حيث زعزعا تجارة التجزئة وأجبرا المنافسين على التكيف مع الثورة التي أحدثاها.
لكن هناك جرس إنذار لوجهات التسوق المعروفة هذه. بالنسبة للذين يترددون على هذه المتاجر، فإن تجربة حروب ساحة الانتظار بالخارج والحركة المرورية العصيبة في ظل تكدس عربات التسوق بالداخل تجعلك تتساءل كيف يمكن لأي إنسان أن يعتقد أن ثمة مشكلة تتبلور في عصرنا هذا. وبالنسبة للذين لا يألفون منكم تلك الشركات، فإن الأساس المنطقي الرئيس لديها هو أن المتسوقين يشترون عضوية سنوية لـ "النادي" ويمكنهم حينئذ التمتع بخصومات على مجموعة كبيرة من البقالة والسلع المنزلية وغيرها من المنتجات. يجب أن تكون على استعداد للشراء بالجملة، ولكن إذا كنت كذلك، فالوفر الذي ستحققه سيكون مهولاً. فما الذي لا يروق لنا في

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022