تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
الشركة تحت إدارة الجيل الثالث وتنتشر في 40 بلداً
تمثل الشركات العائلية ركناً أساسياً في كثير من اقتصادات العالم ومنها دول الخليج العربي والمملكة العربية السعودية. ويواجه هذا النوع من الشركات تحديات كبيرة في ما يتعلق بالقدرة على الاستمرارية. ومن المعروف أنّ ‏هناك جدلاً حول مدى فاعلية الشركات العائلية وقدرتها على الاستمرار لما بعد الجيل الثالث ‏مع استمرار تحقيق النمو والنجاح، إلا أنّ الدراسات والإحصائيات العالمية أثبتت أنّ الشركات العائلية استطاعت تحقيق معدلات نمو على المدى الطويل أفضل من غيرها، ‏ويعود ذلك بالدرجة الأولى إلى النظرة طويلة المدى للملاك بحكم ارتباطها بترابط العائلة، واستعدادهم لتحمل ‏الأزمات والظروف الصعبة أكثر من غيرهم من المستثمرين.
‏وينطبق هذا غالباً على الشركات التي ‏اتخذت خطوات متقدمة في ما يتعلق بحوكمة الشركة العائلية، وتنظيم علاقة العائلة بالشركة، ‏واستخدام الأنظمة الإدارية الفعالة. وفي اعتقادي أنّ الشركات المحلية بحاجة الى ‏تدعيم هذه الجوانب والاستفادة من تجارب الشركات العائلية الأخرى لتحقيق هذا الهدف.
وأعتقد من هذا المنطلق أنّ لدينا في عائلة الخريّف، ما يستحق المشاركة مع الآخرين، فلدينا تجربة نقلت الشركة العائلية من "دكان" صغير يبيع معدات الزراعة والري إلى التجارة والاستيراد ومن ثم التصنيع والتصدير والانتشار العالمي، ثم التنوع في المنتجات القريبة لخبرتها لمواجهة التحديات ومتطلبات الأسواق، والتوسع إلى شركة ضخمة تنتشر في 40 بلداً ولديها قدرات ومقومات للبقاء والمنافسة.

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022