تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
المهنة أو رعاية الأطفال؟ إنّها معضلة تواجهها للأسف كل امرأة عاملة على وشك أن تصبح أماً. هل يجب أن تأخذ إجازة أمومة طويلة؟ علماً أنّ قضاء المزيد من الوقت في المنزل يساعد الأم والطفل في الحصول على صحة جيدة. في نهاية الأمر، تُظهر الأبحاث أنّ إجازات الأمومة ترتبط بخفض معدّات وفيات الرضّع وتقليل إجهاد الأم. أم هل يجب عليها التخلي عن إجازة الأمومة الطويلة، مع العلم بأنّ العودة إلى العمل بسرعة ستحسن فرصها المهنية؟، ما هو الحل الأمثل بين إجازة الأمومة والمسار المهني للمرأة؟
نشهد اتجاهاً في جميع أنحاء العالم نحو إصدار تشريعات تقر إجازات أطول ومدفوعة الأجر للأمهات والآباء. ففي وقت سابق من العام 2018، زادت كندا على سبيل المثال برنامج إجازة الأمومة المدفوعة الأجر من 35 أسبوعاً إلى 61 أسبوعاً، كما أنّ عدداً من الدول الاسكندنافية اتخذ خطوات مماثلة. وتحصل هذه التغييرات بفضل الاهتمام المتزايد بتحسين التوازن بين العمل والحياة الشخصية للآباء والأمهات العاملين، والحثّ على زيادة الاتصال بين الوالدين والأطفال في الأشهر الأولى المصيرية من حياة الأطفال حديثي الولادة. ولكن مع أنّ المشاعر التي تقف وراء هذه السياسات الجديدة حسنة

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022